اختر السنة

لا استطيع انكار أنّ عبارة "هجين وكع بسلة تين" هي العبارة الأمثل التي انطبقت علي عندما بدأت بمشاهدت هذا المسلسل، لدرجة أنني لم أحضر امتحان في الجامعة لأكمل ما فاتني من حلقات، وكان مجموع الخسائر والإصابات في ذاك الفصل الدراسي، "عتل مادة" و "كمشة خمسينات"، بحيث اعترف بلا أي نقاش بأن التوقيت للأسف لم يكن مناسباً بالمطلق.

عندما تصبح فتيا وأكثر نضجاً، تصبح مضطراً لتغيب عقلك وتعريف المفاهيم كما تريدها حكومتك الأبية! من باب التعاطي مع المواقع لا الاستسلام له! والمسافة الشاسعة بين المفهوم والتطبيق يجعلك معلقاً بين مفهوم لا اختلاف على طريقة تطبيقه ومفهوم مطبق لمصالح فئة ضيقة.

لم يكن الشعور بأن حالة السكون والاستقرار في وسط البحر مؤرقاً لسفينتنا في أي حال من الأحوال، حيث أنها لطالما قاومت الريح ولطالما نكست أشرعتها أمام أي منها ، لأن كل الشواطئ التي تتجه نحوها تلك الريح لا تتناسب مع ربان سفينتنا الأغر.

أصبحت على قناعة في الآونة الأخيرة أن علاقتي مع الناموس ليست علاقة تطفل "متطفل و فريسة"، علاقتي مع الناموس علاقة ارتباط دائم وليالي أرق لا ترحل أبداً.

ولأن تلك العلاقة بدأت بالتطور وبدأت في التوجه نحو منحنى مختلف عن المنحنى الطبيعي كان لا بد لي أن أكتب عنها كونها أصبحت جزء من معاناتي اليومية وسبب رئيسي في عدولي عن النوم.

في طريق العودة إلى المنزل اضطر للانتظار ساعات تحت المطر عفواً تحت أشعة الشمس الحارقة بشوارع عمان ، حتى أنني أصبحت على قناعة بأن الجيل الذي يتبع جيل غادة السمان وسعاد الصباح سيكون صيفي الرومانسية، مكتظ المشاعر، بينه وبين أحبته جسور من المحبة ، سريع التضحية كالباص السريع.

ما زالت كلمات محمود درويش تحلق في مسمعي، ترسم صورة بألوان الخيبة، تأخذ من ذاكرتي مساحة بحجم الألم الذي أشعر به.

"أعجبنا حزيران في ذكراه الأربعين: إن لم نجد مَنْ يهزمنا ثانيةً هزمنا أنفسنا بأيدينا لئلا ننسى!"

منذ زمن لا أتابع أخبار كرة القدم .. وبعد "كرة القدم أفيون الشعوب"، أصبحت أكره الكرة بشدة، لأنني أصبحت على قناعة بأنها وسيلة لإلهاء الشعوب وإبعادهم عن همومهم اليومية، والحقيقة ردود الشعوب اليومية وخصوصاً الشعب الأردني ردود غريبة للغاية، ففي مدينة الزرقاء قام مجموعة من مشجعي نادي ريال مدريد بضرب مشجع لنادي برشلونة، والغريب في الموضوع أن والد الشاب المضروب مُصر على أن يكون لاعبي فريق ريال مدريد ضمن جاهة العطوة! "على أساس إنهم قلقانين فينا".

لطالما شعر أبو العز بالحيرة أمام كل تلك القرارات التي تتخذها حكومته الموقرة ، ولأنه لم يكن على إطلاع بالسياسة، كان يلجأ دائماً لأصدقائه للسؤال عن السبب ؟؟ ليكون الجواب واحداً : "فلسفة الحكومة .. يا حمار".

أصابت أبو العز حالة من رفض الواقع، وعزم على تعلم الفلسفة علها تمكنه من فهم "أسباب" تصرفات الحكومة .

لم ألاحظ وقوفها على الشرفة المطلة على الاكتظاظ الموجود في الشارع الرئيسي، لا أدري لأنني اعتدت على ذلك منذ ثلاثة أيام، أم لأن المادية سيطرت علي، خصوصاً وأنني موظف جديد يريد إثبات جدارته.

أصابتني الدهشة عندما سألها أحدهم "أم صابر كم عمر صابر الله يحفظلك اياه؟"

لأنني وفي الفترة الأخيرة  قررت أن أخلق مبررات لكل من حولي، وتحميل جميع أسباب الفشل لي "أنا وحدي"، بحيث أبعد أسباب الخيبة عن أي عوامل خارجية، علها على الأقل تستطيع إخراجي من دائرة أنني مظلوم، لدائرة أنني "مقصر".

ومن أهم هؤلاء الأشخاص الذين اعتقد بأنني أكرههم بشدة، وأتعارض معهم بشدة، رئيس الدولة الفلسطينية بوصاية صهيوامريكية "الرئيس محمود عباس".